Loading Content
تأمل أحد المخلّع
" يا بُنَي ": إنّها المرّة الوحيدة التي يستعملها يسوع في إنجيل مرقس. قالها لتلاميذه لأنّه كان يَلِدهُم يوماً بعد يوم. واليوم يقولها للمخلّع وكأنّه يَلِدْهُ فعلاً بالغفران الذي يمنحه إيّاه
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي لوسائل التواصل الاجتماعية
إن حياة الإنسان ليست مجرّد سرد بارد للأحداث، بل إنها رواية، رواية تنتظر أن تُسرد من خلال اختيار مفتاح تفسيريّ قادر على انتقاء وجمع المعطيات الأكثر أهمّية
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للشباب 2017
وقد حدّدتُ في نهاية اليوم العالميّ للشبيبة وجهةَ حجّنا المقبل الذي، بمعونة الله، سوف يقودنا إلى باناما في سنة 2019. سوف ترافقنا العذراء مريم في هذه المسيرة، هي التي تطوّبها جميع الأجيال. يرتبط اتجاه مسيرتنا الجديد بالمسار السابق، والذي كان يركّز على التطويبات، ولكنّه سيدفعنا إلى الأمام
زمن الصوم
فالصوم هو عبور الإنسان من حالة إلى حالة أخرى. والعبور إنما هو انتصار على الحواجز والفواصل، وتخطّي الصعاب للوصول إلى الهدف
رسالة يوبيل الشهادة والشهداء
"الاستشهاد هو الشهادة السّميا لحقيقة الإيمان، شهادة تصل حتى الموت. والشهيد يؤدِّي الشهادة للمسيح الذي مات وقام، متَّحدًا معه بالمحبة
رسالة البابا لزمن الصوم المقدس
أيها الإخوة والأخوات الأعزّاء، الصوم هو الزمن المناسب لنتجدّد من خلال لقائنا بالمسيح الحيّ في كلمته، عبر الأسرار والقريب. الرب -الذي تغلّب على مكايد الشرير طيلة الأربعين يوم في البرية- يدلّنا على الطريق الذي يجب اتخاذها