Loading Content
أحد مولد يوحنا المعمدان
لن يُدعى بإسم أبيه، ليس زكريا، بل يوحنّا، أيّ الربّ تحنّن
أحد زيارة مريم إلى أليصابات
وهذه العطية التي حصلت عليها ملأت حياتها، وخلقت فيها فرحةً لا يسعها الكون - ربما الأمهات هنّ الوحيدات اللواتي يمكنهنّ أن يفهمنَ فرحة إليصابات بأن تشعر بإنسانٍ حيٍّ داخل أحشائها
زمن الميلاد
رتبط هذا الزمن بحدث محوريّ في حياتنا المسيحيّة، حدث فريد لن يتكرّر، حدث تجسّد المسيح